حصيدة

منتدى المعرفة وحرية التعبير بنسخته الرابعة يستقبل رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة في حوار مفتوح

منتدى المعرفة وحرية التعبير بنسخته الرابعة يستقبل رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة في حوار مفتوح – تقرير نور صالح

 

منتدى المعرفة وحرية التعبير بنسخته الرابعة يستقبل رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة في حوار مفتوح
منتدى المعرفة وحرية التعبير بنسخته الرابعة
يستقبل رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة في حوار مفتوح

انعقد في مدينة غازي عينتاب التركية منتدى المعرفة وحرية التعبير, الذي تقيمه مجلات (حنطة) و(صور) و(ضوضاء), ويستقبل شخصيات سياسية وثقافية سورية لمناقشة وتطوير فكر الاختلاف وتداول المعرفة وحرية التعبير, واستضاف المؤتمر في نسخته الرابعة الدكتور أحمد طعمة رئيس الحكومة السورية المؤقتة, الذي تحدث في حوار مفتوح مع الشباب والإعلاميين, وأجاب عن تساؤلاتهم التي دارت حول محاور سياسية واجتماعية واقتصادية, كما ركز ناشطون على ما اختص بالواقع الخدمي ودور الحكومة المؤقتة في تعزيز مقومات الحياة في المناطق المحررة., وقال طعمة ردا على سؤال عن دور الحكومة المؤقتة في إيصال الإغاثة والمساعدات الغذائية إلى المحاصرين, إنها أرسلت مساعدات بمبلغ نصف مليون دولار لغوطة دمشق المحاصرة, سيتم إيصالها في مواعيد تدرسها الحكومة مع الكتائب العاملة على الأرض, وإن العاملين في الجهاز الإداري والميداني للحكومة يفعلون ما بوسعهم للوصول إلى كل المناطق, منوهاً بأن الحكومة السورية المؤقتة تعد خططا على كل المستويات للتعامل مع التحديات.

واستفاض طعمة في الحديث عن مؤتمر جنيف2 واحتمالات مشاركة المعارضة فيه, وقال إن المؤتمر إذا ما انعقد على أساس الالتزام بوثيقة جنيف1, التي تتضمن نصا واضحا بضرورة تشكيل هيئة حكم انتقالية وإنجاز التغيير الديمقراطي للسلطة وإجراء انتخابات عامة من دون الأسد, وتطهير الأجهزة العسكرية والأمنية, فإن فرصة نجاحه ستكون أكبر, وهذا ما يتجه المؤتمر نحوه, ولهذا فإن الائتلاف قد يوافق على حضور المؤتمر إذا تم ضمان التزام الأسد بنقل السلطة. واعتبر طعمة أن أي دولة تقبل مخرجت مؤتمر جنيف1 تملك الحق في حضور جنيف2, وأن المشكلة مع إيران هي في تجاهلها التام لما اتفق عليه في جنيف1. طعمة قال أيضاً تعليقاً على الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة أحمد الجربا إلى موسكو, إن الائتلاف مستعد للذهاب إلى أي مكان لعرض قضية الشعب السوري, وإن التعامل مع أي طرف دولي ليس خطأ, بل الخطأ هو الإخلال بالأسس التي قامت عليها الثورة السورية.
غياب الحكومة المؤقتة عن محافظة الرقة, التي كانت أول محافظة محررة, ومناطق أخرى بينها حمص, كان مما اعترف به رئيس الحكومة المؤقتة, رداً على استفسارات ناشطين من المحافظتين في المنتدى, وقال إن طبيعة العمل البيرقراطي والآليات الإدارية التي تكبل عمل المعارضة تلعب دورا في إضعاف حضورها في المناطق, مؤكداً أن الحكومة المؤقتة تتواصل مع الكوادر الميدانية والإغاثية والخدمية وقادة الكتائب في كل المناطق, وأن حضورها قد لا يكون قوياً ولكنه موجود بقدر المتاح.

وأكد أن المعاملات المالية داخل الائتلاف والحكومة المؤقتة تراقب بآليات ديمقراطية, وأن الأموال التي تصل إلى الحكومة المؤقتة توزع في الأماكن المخصصة لها ووفقا لبرامج وخطط يضعها خبراء داخل الحكومة, ووعد بأن يكون للحكومة المؤقتة دور أكبر وأكثر فعالية إذا ما أتاحت الظروف الدولية والواقع الميداني للثورة أن تستطيع الحكومة تطوير أدواتها وتقوية الروابط بينها وبين الداخل, وقال أيضاً إن نية انتقال وزراء الحكومة المؤقتة وعامليها جميعا إلى الداخل السوري والعمل في المدن والقرى المحررة, فكرة قائمة دائماً, وأن من الممكن تطبيقها حالما تسمح الظروف.

وأكد طعمة في نهاية اللقاء, أن مكاتب الائتلاف والحكومة المؤقتة في تركيا وغيرها مفتوحة لكل السوريين, وناشد الجميع التوجه إليها حال مواجهتهم أي مشاكل تخص وضعهم, مشددا أن الحكومة لن تتوانى عن تقديم المساعدة قدر مستطاعها, ومجدداً التأكيد على دور الشباب في صناعة التغيير الذي ينشده السوريون نحو الحرية والعدالة والمواطنة.

برومو الشهيد ناجي الجرف