حنطة بلدية

تأملات ضائعة

تأملات ضائعة

غياث عبد العزيز

تدينُ لي الأرضُ بالعمرِ

ثلاثون عاماً

وبعض القصائدِ

يحرمني العمر من سدادها

حبيبة تنتظرْ

وأرضٌ

ستنتصرْ..

***

القادمُ سرب حمامٍ

لا أدري أي دمٍ من طفلٍ يحكي جرحه

خلف جبال الدفء

رأى دمعة قبّرةٍ

فبكى

وأبى إلا أن يترك أرض الموت

أن يترك وحش القصر

وأتباع دماء المنكسرين..

***

الرصاصة التي قتلتني

رأت دمعتك

وندمت..

هل ينفع ندم من عبدٍ مأمور؟؟

***

قاتلتُ الفكرةَ والمبدأ

قاتلني وطني

وقتلني..

***

لا درب يحملني إلى هناكْ

لا شمس ترسمُ خيط ضوءْ

لا وسادةَ لخواطري

لا دفترَ يحضنُ قلمي المنهكْ

أيتها الحبيبة النقية دائماً

أعيريني يوماً بقربكِ

وزيدي صفحة ديوني واحداً..

حنطة

اضف تعليق

اضغط هنا لإضافة تعليق

برومو الشهيد ناجي الجرف