غير مصنف

حزب الجمهورية يصدر بياناً حول الانتخايات الرئاسية في سوريا

بيان إلى الشعب السوري

 

يزرع الموت و يطلب الصوت

 

غنيٌ عن القول أن “الانتخابات” التي يزمع النظام السوري القيام بها تفتقد لكل شرعية، لا سيما وأنها لا تنسجم مع المعايير القانونيةالدولية المتوافق عليها، حتى لو حاكمناها وفقاً لجملة القوانين العبثية التي أصدرها في الأعوام الثلاثة الأخيرة.لكن من المهم التأكيدأنه يسعى من خلال “انتخاباته” إلى إرسال عدة رسائل وتحقيق عدد من الأهداف: الإيحاء لمواليه وحلفائه بانتصاره على معارضيه وبأنه ما يزال ممسكاً بزمام الأمور، توجيه رسالة إلى المجتمع الدولي أن الحل السياسي الوحيد الذي يقبل به هو الحل الذي يبقيه في الحكم فحسب، الامعان في نهجه باحتقار وإهانة وقهر شعبه بعد أن مارس هذا السلوك على مدار ثلاث سنوات من القتل والاعتقال والتعذيب والتشريد، إعادة جزء من المجتمع السوري الذي غادر ساحة الخوف إلى ممارسة العادات التي زرعتها أجهزته الأمنية كالنفاق والكذب والتبجيل المفضوح فهي البيئة الخصبة لاستمرار فساده واستبداده، و أخيراً الكشف عن معارضيه الموجودين في المناطق الخاضعة لسيطرته.

إن حزب الجمهورية يرى في إصرار النظام على إجراء هذه “الانتخابات” على جزء من الوطن السوري تهديداً للوحدة الوطنية، ولوحدة الدولة السورية، فلا مصلحة للسوريين في نظام عرفه العالم أجمع على حقيقته، ولا مصلحة لهم في نظام جر البلاد إلى ما وصلت إليه، ولا مصلحة لهم في نظام يفتقد إلى شرعية شعبية داخلية فضلاً عن الشرعية في المجتمع الدولي، ويخطئ من يعتقد أن هذا النظام يمكن أن يستمر، إنه يستطيع أن يقتل لكنه لا يستطيع أن يحكم، وعاجلاً أم آجلاً ستنتصر إرادة الشعب ودروس التاريخ شاهدة على ذلك.

 

المجد للشعب السوري حراً، مستقلاً، أبياً

 

اللجنة التنفيذيـة لحـزب الجمهورية – الأول من حزيران

10432441_417784951696794_338815144_n2014

برومو الشهيد ناجي الجرف