حصيدة

وزارة التّربية والتّعليم… عمل كبير في زمن قصير

وزارة التّربية والتّعليم… عمل كبير في زمن قصير

 

عمر أبو خليل

 

ثَلاثَة أَشْهر فَقَط هُو عُمْر وزَارة التَّرْبية والتَّعْليم في الحُكُومة السُّوريّة المُؤقّتة، اسْتَطاعَت خِلَالها قَطْع العَديد منَ الخُطُوات باتْجاه ضَبْط وتَنْظيم العمَليَّة التَّرْبوية في الدَّاخل المُحَرّر، ودُول اللُّجوء في الجِّوارِ السُّوريّ، ووَضْعها في نَسَقٍ مُؤَسّساتيّ بِهَدف تَوْفير فُرَص التَّعْليم للتَّلاميذِ والطُّلابِ السُّوريين مِمَنْ حَرَمهم نِظَام الطَّاغيّة مِنْه.

مشاريع دعْم التّعليم

تُشيرُ إِحْصائيّات اليُونسيف إلى وُجُود ثَلاثَة مَلايين ونِصْف المَلْيون طِفْل سُوريّ يَحْتاجون التَّعْليم، ولا تَسْتطيع الوَزَارة بمِيزانِيّتها الحَاليّة تَوْفيرَه لِهَذا العَدَد الكَبير مِنْهم، وقَدْ اسْتَطاعت بالتَّعَاون مَع مُؤسّسات المُعَارضة، ومُنظّمات المُجْتمع المَدَنيّ تَوْفير التَّعْليم لمَلْيونيْن منَ التَّلاميذ.

يُؤكّد الأُسْتاذ الدّكْتور محيي الدين بنانة وَزير التَّرْبية والتَّعْليم “أَنّ جُهُود دَوْلة وَاحِدة لا يُمْكن أَنْ تُلبّيَ حَاجَة التَّعْليم لِهَذا العَدَد الكَبير، وأَنّ الأَمْر يَحْتاج لمُسَاهَمة عِدّة دُوَل. وقَدْ جَزّأت الوَزَارة مَشَاريع دَعْم التَّعْليم، بحَيْث يَقْتصر الدَّعْم عَلى مَدينَة أوْ مَنْطقةٍ مُحَدّدة، أوْ دَعْم جَانب مُعيَّن مثْل تَرْميمِ المَدَارس أوْ طِبَاعة الكُتُب، لعَرْضها عَلى الدُّولِ الرَّاغبةِ بتَقْديم الدَّعْم” حَسْب مَا صَرَّح به في مُؤْتمر صَحَفيّ عُقِد مُنْذ أَيّام.

كَمَا أَعدّتْ الوَزَارة مَشْروعا ًلدَعْم تَعْليم مَلْيون طِفْل، واسْتَطاعت حتّى اليَوْم الحُصُول عَلى مُوافَقَة عدّة مُنظّمات لدَعْم المَشْروع، الذي سَيَرى النُّور قَريباً مَع اكْتِمال مُسْتلزماته ومُتطلّبَات دَعْمه.

وتَعْمل الوَزَارة عَلى عَقْد مُؤْتمرٍ دَوْليٍّ لأَصْدقاء الشَّعْب السُّوريّ لِدَعْم التَّعْليم “لا نُريده للسِّيَاسة أوْ العَسْكَرة، نُريدُ مُخَاطبة ضَميرِ العَالَم، لتَعْليم وإِنْقاذ مَلايينَ الأَطْفال منَ التَّشرّد والضَيَاع” حَسْب قَوْل الوَزيِر.

وكَانَتْ الوَزَارة، ورَغْم ضِعْف إِمْكانَاتها، قَدَّمت دَعْماً مَاليّاً لدَعْم المَدَارس المُتعَثّرة، ومِنْحةٍ مَاليّةٍ للمُدرّسينَ المُتطوعينَ، والمَفْصولينَ منْ سِلْك التَّعْليم لِمَواقِفهم الثَّوْريّة المُعَارضة للنّظَام.

وعلى الأرْض

أُجْريت امْتحَانَات الثَّانويّة العَامّة بفَرْعيْها العِلْميّ والأَدَبيّ في الدَّاخِل المُحَرّر ودُوَل الجِوار، أَشَادَ بمُسْتواها وبمُطَابَقتها للمَعَايير الدّوْليّة المُعْتمدة، دُوَلٌ ومُنظّمات تَرْبويّة عَديدَة، حَيْث سَاهَم تَرْبويون غَرْبيون مُسْتقلون في مُرَاقَبة الاِمْتحانات، ورَفَعوا تَقَارير عَنْها إلى الوَزَارة وإلى حُكُومات بُلْدانهم، الأَمْر الذي يُسْهم في الحُصُول عَلى الاِعْتراف بالشَّهادات السُّوريّة الحُرّة.

ويَنْصبّ جُهْد وزَارة التَّرْبية والتَّعْليم اليَوْم على تَصْحيح الأَوْراق الاِمْتحانيّة في المُجمَّع المَرْكزيّ في مَدينةِ غَازي عِنْتاب التُّركيّة، ويُشْرف على التَّصْحيح لِجْنة عُلْيا مُخْتصّة، يُشَارك فيها مُدرّسون مِنَ الدَّاخل السُّوريّ المُحَرَّر، ودُوَل الجِوَار.

وكَانَت الوزَارة قَدْ أَشْرفت بِشكْل مُبَاشر عَلى الاِمْتحانات مِنْ خِلال مُديريّات التَّربيّة التي تَتْبع لَها، كَمَا قَام الاِخْتصاصيّون في الوزَارة بتَفَقّد المَرَاكز الاِمْتحانيّة، حَيْث زَار الدّكتور بنانة الدّاخِل السُّوريّ، وتَفَقّد سَيْر العَمَليّة الاِمْتحانيّة في رِيفَيْ حَلَب وإِدْلب، كَمَا زَار أَغْلب المَرَاكز الاِمْتحانيّة في المُخَيّمات والمُدُن التّركيّة.

وقَامَ الاِخْتصاصيّون والمَسْؤولون في الوزَارَة بِجَوْلات عَلى المَرَاكز الامْتحانيّة تركيا ولبْنان والأرْدن، وتَفَقدّ الأُسْتاذ عبْد السّلام الفريج مُدير المَشَاريع، والدّكتور محمّد رَشيد مُدير البَعَثات في الوَزَارة سَيْر الاِمْتحانات في ريفِ مُحَافظة حَمَاة، وقَدْ لاقَتْ هَذه الجَوْلات اِسْتحسان الطُّلاب وذَويهم، حَيْث شَعَروا بوُقُوف مُؤسّسة رَسْميّة ثَوريّة إلى جَانِبهم للمَرّة الأُولى مُنْذ انْطلاقَة الثَّوْرة.

الاعْتراف بالثّانويّة

لِقَاءات عَديدَة جَرَت بَيْن مَسْؤولي وزَارَة التَّرْبية والتَّعْليم في الحُكُومة السُّوريّة المُؤقَّتة، ومَسْؤولي وزَارَة التَّعْليم الوَطنيّ التّركيّة، تَوّجَها لِقاءٌ مُطَوّل بيْن الوَزيريْن الدّكْتور محي الدين بنانة والدّكْتور نابي أفجي، أَثْمر اعْترافاً تُرْكيّاً بالشَّهادة الثَّانويّة السُّوريّة.

نَصَّ قَرَار الاِعْتراف عَلى اِعْتبار الشَّهادَة الثَّانويّة التي سَتَمْنحها الوزَارَة هَذا العَام، وشَهَادة الهَيْئة الوَطنيّة العُلْيا للتَّرْبية والتَّعْليم العَالي الصَّادِرة العَامَ المَاضي، إِضَافةً للشَّهَادَة الصَّادِرة عَنْ وزَارَة التَّرْبية اللِّيبيّة شَهَادات مَقْبولة في تُرْكيا.

يَسْتفيد منْ هَذا القَرَار آَلافُ الطُّلاب السُّوريين، الذينَ طَالَما حَلِموا بالحُصُول عَلى فُرْصة التَّعْليم الجَامعيّ، والتَّسْجيل في الجَامِعات التّرْكيّة.

وتَحدَّث الدكتور بنانة في المُؤْتمر الصَّحَفيّ عَنْ وَعْدٍ فَرَنْسيّ بالاِعْتراف بالشَّهادة السَّوريّة، وهَذا ما يَفْتح البَاب وَاسعاً أَمَام اعْترافٍ أُوروبيّ يَشْمل الدُّول والمُنظمّات التَّرْبويّة المُوقّعة على اتْفاقيَةِ بولونيا للتّعْليم.

وفي التّعليم العالي

تَعْتزم الوزَارة افْتِتاح جَامعةٍ سُوريةٍ في الدَّاخِل السُّوريّ المُحرَّر قَريباً مِنَ الحُدُود التُّرْكيّة حَيْث المَنَاطق الأَكْثر أَمَاناً، لاِسْتيعابِ حَامِلي الشَّهَادات الثَّانويّة، ومَنْح الطُّلابَ الجَامعيين المُنْقطعين عَن الدِّرَاسة فُرْصةَ مُتَابعة تَحْصيلهم الجَامعيّ.

وهُنَاك دِرَاسة لاِفْتتاح جَامعةٍ ثَانيةٍ عَلى الأَرَاضي التُّرْكيّة، وأَكّد الدّكْتور بنانة أنّ الوزَارَة تَسْعى لتَأْمين التَّمْويل اللّازِم لاِفْتتاح الجَامعتيْن قَريباً.

وفي هَذا الشَّأْن، قَدّمتْ المَمْلكة العَربيّة السّعُودية مِنْحة دِرَاسيّة في الجَامِعات السَّعُودية لثَلاثَة آَلاف طَالب سوريّ مُقِيم في المَمْلكة.

كَمَا تُجْري الوزَارَة اتْصالاتٍ مُتَواصلةٍ مَعَ عَديد الدُّول، مِنْ أَجْل تَوْفير مَقَاعد دراسيّةٍ لطُّلابِ المَاجسْتير والدّكْتوراه ممَنْ قَرّروا مُغَادرة جَامعَات نِظَام الطَّاغِية، وتَسْعى لإِيجادِ مِنَحٍ بَحْثيّة للأَكَاديميين السُّوريين المُنْشقين عَنْ النّظَام، لمُتَابعة أَبْحاثهم العِلْميّة، وَيَتجاوز عَدَدهم خُمْسمائة أَكَاديميّ.

حنطة ١٨ نت22

 

برومو الشهيد ناجي الجرف