ع البيدر

الفنان العالمي هاني عباس..تجربته الشخصية ومشاعره وطموحاته

الفنان العالمي هاني عباس..تجربته الشخصية ومشاعره وطموحاته

أسعد حنا

 

هاني عباس(السوري الفلسطيني، الفلسطيني السوري) الذي استطاع إيصال صورته إلى أعلى درجات العالمية في مجال الرسم الكاريكاتيري، فقد نال مؤخراً جائزة Press Cartoonist Award  التي تنظمها مؤسسة (رساموا كاريكاتير من أجل السلام)، واستلمها في جنيف.

ما هو توجهك الرئيسي وهدفك من الرسومات؟

ما أرسمه هو ما احس به واشعر به ورسالتي التي أحملها، (والتي تتحول مع الوقت الى حياة وهدف)، تختلط بين الشخصي والعام وتأخذ محاور رئيسيّة هي حقوق الإنسان، الحريات، الديمقراطية والسلام

هل كان للثورة السورية أثر بالإلهام لرسوماتك؟ وهل كنت تأخذ اللوحات من واقع الثورة أم كنت تحاول ترسم المستقبلكما تحب أن تراه؟

انا عشت كل الوقت في سوريا الثورة وبالتالي ما سيحدث سوف يؤثر على رسومي وأفكاري وسينعكس الحدث عليها بشكل طبيعي لا يمكن أن نخرج من جلدنا، أو نرسم منظراً طبيعياً تحت القصف، المستقبل هنا رهين هذه اللحظة، ربما أرسم شيئاً عن الأمل،الأمنيات.

بحسب خبرتك الشخصية وتجربتك الأخيرة ما هي الفكرة المتكونة لدى المنظمات العالمية بالثورة السورية وبالأخصالحراك المدني؟

بالتأكيد كل العالم مهتم بشكل كبير بأي حراك مدني شعبي لغايات تتعلق بالحرية وحقوق الانسان ورغم كل التشويه الذي يتعرض له هذا الحراك الا ان الصورة الحقيقية له لا تزال ناصعة برموزها وصورها الكثيرة، لكن المحزن بموضوع الحراك السلمي أن أغلب الناشطين السلميين والذين ابدعوا بهذا المجال اصبحوا إما شهداء او خلف القضبان المتنوّعة التي اصبحت تحتجز هذا الفكر الرائع أو داقت بهم البلد فغادروها، ولا أحدمختلف على هذا الامر..

هاني عباس كفنان عالمي سوري فلسطيني ماهي القضية التي تمثلك حاليا، وهل ترى مقاربة بين فلسطين وسوريا؟

قضيتي منذ البداية هي الانسان فلسطيني أوسوري أوأي انسان في العالم يتعرض للاضطهاد… ابذل جهدي لاوصل صوت كل هؤلاء الى العالم… هناك من يريد الحياة في مكان ما… انا وغيري الكثيرين نحاول أن نكون صوتاً لهم…

من كان يخطر ببالك لحظة تسلمك الجائزة؟

أصدقائي الشهداء… كنت أرهم أمام عيني… كانت لحظات صعبة… خليط عجيب من الفرح والحزن والأمل.

لمن تهدي جائزتك؟

أهديتنها منذ البداية للشعب السوري والفلسطيني وللشهداء والمعتقلين والمهجرين والنازحين…ولكل أحرار العالم.. وكل المضطهدين…

ما هو مشروعك وطموحك للمستقبل؟

ما اتمناه هوأن أستمر في عملي واقامة اكبر عدد من المعارض لدعم قضيانا وعلى المستوى الشخصي أفكر في طباعة كتاب خاص برسومي.

هل جرى تواصل معك من قبل الهيئات السياسية المعارضة قبل الجائزة أو بعدها؟ وماذا تطلب منهم؟

لا لم يحصل أي تواصل لا قبل ولا بعد…

ما رأيك بتعاطي الإعلام العالمي وبشكل رئيسي الاعلام الغربي مع الثورة السوريّة؟

للاعلام الغربي معاير كثيرة تختلف عن الاعلام العربي وحتى هذا الاعلام يختلف عن بعضه البعض. في تصوير ما يجري في سوريا الا أن معظمه متفق على الظلم والدمار والموت الذي تعرض له الشعب السوري والمأساة الكبيرة التي يعيشها…الاختلاف في حصر مسؤولية هذا.. بالنظام أو بالطرفين معاً…

مني أنا أسعد حنا أبارك للفنان هاني عباس بجائزته التي يستحق اكثر من ذلك لما لمسته فيه من حس انساني عالي وروح مرحة تزرع الأمل بسوريا المستقبل التي ستحفظها هذه الأقلام ولن يجفّ حبرها حتى يسموا الإنسان فوق كل شيئ….. مبروك خيا

بروفة حنطة      513

 

برومو الشهيد ناجي الجرف