غير مصنف

الجبهة الإسلامية في حلب تصدر بياناً توضيحياً تنفي فيه المشاركة في غرفة عمليات بركان الفرات

حنطة- مكتب حلب- سيف عزام

 

نفت الجبهة الإسلامية في حلب، في بيانٍ لها نشر على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، مشاركتها في غرفة عمليات بركان الفرات. كما نفت أي علم لها بتشكيل هذه الغرفة، وأي تواصل مع أيّ كان في هذا الخصوص. وأكدت الجبهة على أنها تعمل ضمن غرفة عمليات معركة نهروان الشام في ريف حلب الشمالي التي تتصدى لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، ولتحرير الريف الشمالي والشرقي منه.

يُذكر أنّ غرفة بركان الفرات تم إعلانها منذ أيام، وضمت قوات حماية الشعب الكورديةالمعروف اختصاراً بـ (YPG)،بالإضافة إلى عدة فصائل ثورية في المنطقة منها: لواء ثوار الرقة، ولواء الجهاد في سبيل الله، وسرايا جرابلس، وثوار أمناء الرقة, ولواء التوحيد القاطع الشرقي وهو أحد فصائل الجبهة الإسلامية التي نفت مشاركتها في الغرفة. وتهدف غرفة عمليات بركان الفرات إلى شنّ عمليات ضد تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” في الرقة وريفها، ومناطق مثل جرابلس ومنبج وصرين وجسر قرة قوزاق التابعة لمحافظة حلب.

وطالبت تلك القوى، في بيان لها، السوريين الذين انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية بـ«تركه فوراً»، وتوجّهت إلى المجتمع الدولي لتقديم الدعم المادي والمعنوي لها.وتنتشر تلك القوى على شريط يبلغ طوله نحو خمسين كيلومتراً، يفصل بين مناطق سيطرتها ومناطق سيطرة تنظيم الدولة، الذي يسعى إلى إحكام السيطرة على كامل الشريط الفراتي الممتد من زور مغار شرقي جرابلس إلى سد تشرين جنوب غرب منبج في ريف حلب الشرقي.

BxW3vhTIIAEo3JZ

برومو الشهيد ناجي الجرف