ع البيدر

أسطورة المصارعة الرومانية في سورية خالد الفرج

حلب – عروة قنواتي

خالدُ الفَرَج نَجْمٌ منْ نُجوم الرّياضَة السّوريّة، ويَسْتحقّ لَقَب أُسْطورة رياضَة المُصَارعة الرّومانيّة في سورية، صَدْره مُرّصع بأَكْثر منْ ثَلاثيْن ميداليّة ذَهبيّة في مُخْتلَف البُطُولات العَربيّة والقَاريّة والعَالميّة.
منْ دَوْرة أَلْعاب البَحْر الأَبْيض المُتوسّط في اللّاذقيّة عَام 1987 كَانتْ الميْداليّة البرّاقَة الأُول،ى واليَوْم مَع قَافلة الرّياضيّيْن السّوريّين الأَحْرار في ثَوْرتهم وانْتفَاضتهم عَلى إجْرام وفَسَاد النّظَام السّوريّ.
لَمْحَــة ..
خَالدُ الفَرَج، البَطَل السّوريّ الأَلْمع في المُصَارعة الرّومانيّة، منْ مَواليْد ريْف إدْلب 1970، مُتزوّج ولَديْه خَمْسة أَوْلاد، كَانَ مُوظّفاً في فَوْج إطْفَاء إدْلب، بَدَأ حَيَاته الرّياضيّة في لُعْبة الجمْبَاز عَام 1976، ثمّ انْتَقل إلى ريَاضَة المُصَارعة 1977.
تمّ اسْتدعَاؤه لمُعَسكر المُنْتخب الوَطنيّ عَام 1986 اسْتعْداداً لدَوْرةالمُتوسّط العَاشرة، وكَان عُمْره 16 عاماً، وأَثْبت كَفَاءة كَبيْرةجدّاً، وحَجَز مَكَاناً لَه في المُنْتخب الوَطنيّ آَنَذاك، وانْطَلق بمُشْواره الرّياضيّ الحَافلِ باسْم سُورية.
أَحْرزستّ ذَهبيّات في بُطولة العَالم العَسْكريّة، وبَطَلاً لآَسْيا لثَلاث مرّاتٍ أَعْوام 1992 و1995 و1996، وبَطَلاً للْعَرب أَعْوام 1992 و1997 و1999، وأَحْرزالبرونْزيّة في بُطولة العَالَم في «السويْد» عَام 1998، وخَامسَ العَالَم في «فنْلندا» عَام 1994، وسَابعَاً في «التْشيْك» عَام 1995، وحَصيْلته منَ الميْداليّات 31 ميداليّة ذَهبيّة، 4 فضيّات، 5 برونزيات.
تَعرّض للإصَابَةفي الرّكْبة،وخَضع لعَمليّةربَاط مُتَصالبٍ أمَاميّ فتَوقَف عَن اللّعب، وسَافَر إلى «قَطَر» للتّدْريب حَيْث درَب مُنْتخب «قَطر» للنّاشئيْن عَامَ 2002.
الابْتعاد عن المؤسّسة الرّياضيّة لنظَام الأَسَد ..
خَرَج خَالد الفَرَج منْ سُورية بتاريخ ٣١/١٢/٢٠١١، وبَعْد أنْ اسْتَطاع أنْ يُخْرج أَهْله وعَائلَته أَعْلن انْشقَاقه في كَانون الثّانيّ/ يَنَاير 2013 واْنضمَامه إلى رَابطَة الرّياضيّين السّوريّين الأَحْرار. وأَرْجع الفَرَج سَبَب انْشقَاقه إلى أَعْمال القَتْل والمَجَازر التي يَرْتكبها النّظَام السّوريّ بحَقّ شَعْبه، وتَبرّأ الفَرَج منَ النّظَام السّوريّ وأَفْعاله، وأكّد أنّه يَدْعم الثّوْرة السّوريّة مٌنْذ يَوْمها الأَوّل وأَنّه يَقفُ مَع الشّعْب السّوريّ، ونَتيْجة لمَوَاقفه هَذه تمّت مُلَاحقته مَعَ أَفْراد أًسْرته، كَمَا تمّ اعْتقَال اثْنَين منْ أَشقّائه، إضَافَة إلى مُدَاهمة مَنْزله وسَرقَة مُحْتوياته منْ قِبل عَنَاصر أَمْن النّظَام وشَبّيحته.
خَالد يَفْتح قَلْبه لـ «حنطة»، ويَتحدّث عَنْ وَضْعه وَوضْع الرّياضيّين الأَحْرار في سُورية: «رَحمَ الله شُهَداء سُورية وفكّ أَسْر المُعْتقلين وأَسْر زُملائنا الرّياضيّين دَاخلَ أَقْبية النّظَام. شُكراً لَكُم ولمَجَلّتكم عَلَى هَذه الفُسْحة، وأَتمنّى لَكُم دَوَام النّجَاح والتّوْفيق والخَيْر.
نَحْن الرّياضيّين الأَحْرار مَوْجودون وحَاضرُون منَ البدَايَة وحتّى النّهايَة في ثَوْرة الشّعْب السّوريّ الذي خَرَج ضدّ الظُلْم والاسْتبْداد والدّكْتاتورية منْ أَجْل الحُرّية والكَرَامة ليُعْلم الجَميْع بوُجُوده وأنّه حَاضرٌ. فليُمجَّد منْ يُسَانده ويُنَاصره عَلى الظّلْم.
قَدّم شَبابُنا تَضْحيات كَبيْرة منْ شُهَداء وجَرْحى ومُعْتقلين ومَخْطوفين، وصَارتْ مَلاعبُنا مَرَاكز للاعْتقَال، وثَكَنات عَسْكريّة لجَيْش النّظَام المُجْرم وميْليشيّاته الطّائفيّة، ولكنْ للأَسَف لَمْ نَتلقّى ممّن يَدّعون حرْصَهم على الرّياضَة السّورية الحُرّة ومنَ الإعْلامِ الرّياضيّ أوْ أيّ وَسيْلة إعْلاميّة صَادقَة مَعَ الشّعْب السّوريّ أيّ دَعْوة أَوْ أيّ اهْتمامْ، وهَذا أَحَد الأَسْباب الهامّة للتّشتّت والضَيَاع وكُثْرة الوُعُود الفَارغَة التي لاَ طَائل منْها.
سَألْناه عَن الدّوْر الحَاليّ الذي يَقُوم به، ولمَاذَا غَادر رَابطَة الرّياضيّين السّوريّين الأَحْرار، فَأجَاب: حَاليّاً لا يُوجَد أيّ دَوْر أَقُوم به لأَسْباب عَديْدة يَطُول شَرْحها، ولعَدَم تَوْفير المُقوّمات للعَمَل الرّياضيّ الذي يَتطلّب الكَثيْر من الإمْكَانات والطَاقَات لبدْء العَمَل. وكُلّ مَا يَلْزم الرّياضَة والرّياضيّين لهَذه المَرْحلة العَصيْبة للنّجَاح والتّقدّم. ولَكنّني حَاوَلت أَنْ أقُوم بتَأْسيس تَجمّع عبَارةً عنْ تَجمّع للأَبْطال الرّياضيّين المُنْشقّين عن النّظام لكَيْ نَبْقى عَلى تَوَاصل مَع الرَياضيَين الأحْرار أصْحاب الإنْجازات والسّمْعة،والمُخْلصين الشّرفَاء. وأَهْل الرّياضَة الصّادقيْن الذين انْضمّوا للثّوْرة بلا مُقَابل وبلا مَصَالح شَخْصيّة أَوْ أنَانيّة وبَعيْداً عن المَحْسوبيّات وأَطْماعٍ مَكَاسب رخيْصة.
– أمّا بمَا يَخصّ رَابطَة الرّياضيّين الأَحْرار التي تَأسّست في القَاهرَة عَام 2012 فَالجميْع خُدع منْ قِبَل مَنْ كَانوا يَشْغلون صفّ المَسْؤوليّة في الرّابطَة، وذَلك ولأَسْباب عَديْدة أهمّها عَدَم المصْداقيّة.
وعَن الكَيَانات الرّياضيّة ومُتَابعته لعَمَلها قَال خَالد الفَرج: أَنا أُتَابع نَشَاطات الهَيْئة العَامّة للرّياضة والشّبَاب في سُورية، ومَشْكورين عَلى جُهُودهم ضمْن الإمْكانَات المُتوفّرة دَاخلَ سُورية وخَارجَها، فالجُهودُ مُبَاركة، ولَكنْ يَلْزم لاسْتمْرارهم في العَمَل الكَثيْر منَ الاهْتمام والدّعْم حتّى تُثْبت الهَيْئة أوْ أيّ كَيَان آخر أَحقّيتها بالاعْترَاف العَربيّ والدّوليّ والأولمبيّ ممّا يُسهّل تَمْثيل سُورية في المَحَافل العَالميّة، وحتّى تَسْتطيع أيضاً خدْمَة مَلفّ وقَضيّة المُعْتقلين الرّياضيّين في سُجُون الأَسَد، وهَذا أَيْضاً مَسْؤوليّة على عَاتق المُديريّة الجَديْدة التّابعَة للحُكُومة المًؤقّتة في المَرْحلة القَادمَة واَقْصد العَمَل على إطْلاق سَرَاح كُلّ الرّياضيّين المُعْتقلين.
رسَالة الفَرَج إلى الكَيَانات الرّياضيّة ..
التّوحّد والإخْلاص والمَحبّة والجدّية.. نَحْتاج هَذه المُواصَفات للوُقُوف على أَبْواب التّقدّم للأَمَام وحتّى نَصل إلى مَا خَرجْنا منْ أَجْله ولتَحْقيق أَحْلام وآَمَال الرّياضيّين الأَحْرار في هَذه المَرْحلة. النّصْر لثَوْرتنا، والله وليّ التّوْفيق.
فصْل جَديد ..
هُنَاك الكَثيْر منَ الحَكَايا والقِصَص والخَبَايا في جعْبَة الرّياضيّين السّوريّين منْ قيْمة ووَزْن خَالد الفَرَج حَوْل العَمَل الرّياضيّ سَابقاً وحَاليّاَ، نُحَاول أَنْ نُسلّط عَليْها الضّوْء دَائماً، إلاّ أنّها لا تَخْرج إليْنا لنَشْرها وتَعْريف المُتَابعيْن بها.
والزّمَن القَادم كَفيْل بخُرُوجها إلى العَلَن .. مَع أُمْنياتنا ألاّ يَكون القطَار قَدْ فَات.

 

حنطة2210 حنطة2211

برومو الشهيد ناجي الجرف