خميرة

ثمة ما أرغب بقوله

وداد نبي

ثمّة ما أرغبُ بقوله
بتلك البساطة
التي أذكرُ فيها اسم أمي
كما أمسحُ الغبار في الأعياد
عن قبر أبي
كما أطلقُ العصافير من رئتي
حينما أُحب

ثمّة ما أرغب بقوله
حينما أغادرُ البلاد
سألقي أبي في البحر
وأمي أيضاً
وأنتظرُ بوسيدون
ليعيدهما لنطفة الماء الأولى
التي كانا عليها
أقلّ من ذلك
سأرشدُ الطين بالمنحدرات الوعرة
على أعماق بوسيدون الجريحة
سأرمي البحر بالنار التي في يدي
ولن أكترثَ للخشب الذي صُنع
منه أضلاع هذا العالم

ثمّة ما أرغبُ بقوله
رغم أنّ الريح تكمُّ فمي بالندم
الندم الذي ربّيتهُ في منازلي المتنقّلة
بين المدن الكبيرة
الندم الذي ربّيتُه كعشِّ عناكب ٍ
وانتظرت أن يفقس أغنيات
تدلُّ الحمام المهاجر
لغابة كوباني حينما تنام وحيدة

ثمّة ما أرغب بقوله ..
أطلق علي َّ أبي أسماء كثيرة
أسماء تصلحُ لكلِّ المناسبات
ورغمها تخلّيت عن كلّ أسمائي
وهويت ُ كنقطة صغيرة
على طرف اسمك
اسمك الوحيد المهجور
بقارة نائية

ثمّة ما أرغبُ بقوله
لم يكن للحزن بيتٌ
فاستقبلناه بحفاوة ببيوتنا
كفردٍ من العائلة

ثمّة مالا أرغب بقوله
صوتكَ مساءاً
شجرة
لنعشٍ هائلٍ من القصائد القتيلة .

حنطة45

حنطة

اضف تعليق

اضغط هنا لإضافة تعليق

برومو الشهيد ناجي الجرف