ملف

مساءٌ آخرٌ حزين

فراس الضمان

 
مساءٌ آخرُ حزين …
و دمعةٌ نائمةٌ فوقَ البحر …
قلوبٌ رماديَّةٌ حَولَ عصفورةِ
الإسفلتِ البيضاء …
النِّداءُ الأخير
على الحافلةِ المُسافرَةِ إلى
سَلَمية !!
سَلَمية …
أيتها الأميرةُ النائمةُ
بين قطارَين !!
متى … متى يُقَبِّلُكِ الغريبُ
الغريبُ الذي تَنتهي يدُهُ
اليُمنى بزجاجة ؟!

حنطة3

برومو الشهيد ناجي الجرف