غير مصنف

غارات التحالف تقتل ألفي مسلح من “تنظيم الدولة” خلال سبعة أشهر

قتل ما لا يقل عن ألفي شخص – غالبيتهم من تنظيم “الدولة الإسلامية” – وعشرات المدنيين في الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة في الأراضي السورية منذ سبتمبر/أيلول الماضي، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

قال المرصد إن 1922 مسلحاً من التنظيم، معظمهم أجانب، قتلوا منذ 23 سبتمبر/ أيلول العام الماضي

واستهدفت الغارات مواقع التنظيم في محافظات حمص وحلب والحسكة ودير الزور والرقة.

وتوقع المرصد أن تكون الحصيلة الفعلية للقتلى بين صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” أكبر.

ولا يصدر التنظيم أي إحصاءات بخصوص خسائره البشرية في المواجهات.

ومن بين القتلى نحو 90 مسلحاً تابعين لتنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بتنظيم القاعدة، وفقا للمرصد الذي يوجد مقره في بريطانيا وتعتمد إحصائياته، كما يقول، على شبكة نشطاء داخل سورية.

وقال المرصد إن الغارات أسفرت أيضاً عن مقتل 66 مدنياً، بينهم عشرة أطفال.

يتكتم تنظيم “الدولة الإسلامية” في الكشف عن حصيلة القتلى بين صفوفه.

واستمرت الخميس المواجهات الدامية بين القوات الحكومية السورية وفصائل المعارضة المسلحة المختلفة في مناطق متفرقة.

وبدأت مجموعات مسلحة إسلامية، بينها “جبهة النصرة”، هجوما على القوات الحكومية شمال غربي سورية.

ومن المحتمل أن يكون هدف هجمات المعارضة السيطرة على مدينة جسر الشغور، في محافظة إدلب.

وذكر المرصد السوري أن مسلحي المعارضة سيطروا على خمس نقاط تفتيش حكومية من بينها اثنتان قرب جسر الشغور.

وقالت المعارضة إنها سيطرت على حواجز للقوات الحكومية في محيط معسكر القرميد التابع للقوات الحكومية.

وفي دمشق، استهدفت القوات الحكومية بالمدفعية وغارات جوية عدة مواقع لمسلحي “جيش الإسلام” في بساتين دوما الشرقية ومدينة حرستا، وهو ما أسفر عن 16 قتيلا حسب المعارضة.

كما تقول القوات الحكومية إنها سيطرت عدد من المباني الحيوية في حي صلاح الدين ذي الموقع الإستراتيجي في محافظة حلب.

لكن المعارضة ذكرت أنها فجرت مبان في الحي فقتلت جنوداً حكوميين.

(المصدر: موقع http://www.bbc.co.uk)

برومو الشهيد ناجي الجرف