غير مصنف

تحليل: هل تواجه السعودية صعوبة في لعب دور صانعة السلام؟

عاصفة-الحزم

 

 

تقود السعودية حملة لقصف الحوثيين في اليمن منذ أربعة أسابيع لكنها قد تكون أقرب قليلا إلى بسط نفوذها في جارتها التي تمزقها الحرب. وفي حين أعلنت المملكة انتهاء عملية “عاصفة الحزم التي قادتها ضد الجماعة الشيعة المتحالفة مع منافستها الإقليمية إيران، فإنها ستواجه اختبارا لمهاراتها الدبلوماسية حين تحاول الترتيب لمحادثات بين فرقاء الأزمة باليمن.

لقد ساعد قصف التحالف العربي في منع الحوثيين من السيطرة الكاملة على ميناء عدن وهو الرئيسي في اليمن لكنه لم يقض على المكاسب العسكرية التي حققوها في الشهور الماضية، وتمثلت في سيطرتهم على العاصمة صنعاء وتوحيد صفوفهم مع وحدات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح فأصبحوا القوة الأكثر تأثيرا في البلاد.

وتقول السعودية إنها أوقفت عملياتها الجوية الأساسية “عاصفة الحزم” لكنها ستواصل قصف الحوثيين والموالين لصالح إذا قاموا بتحركات عسكرية.

تراجع في وتيرة الغارات

ونتيجة لهذه الحرب، يعانى عشرات الآلاف من الجوع وشردوا كما أنها أتاحت لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب فرع القاعدة في اليمن مجالا أوسع لممارسة أنشطته. وتستهدف الولايات المتحدة التنظيم بضربات جوية لا تعلن عنها باستخدام طائرات بدون طيار.

وأصبح شيوخ القبائل -الذين ربطت البعض منهم صلات بالقاعدة في السابق- القوة المهيمنة في محافظة منتجة للنفط بشرق البلاد.

ولعل أكثر ما يزعج السعودية هو أن الحوثيين مازالوا يخوضون معارك في الجنوب ضد مؤيدي الرئيس عبدربه منصور هادي المتحالف معها والمقيم حاليا في الرياض.

وفي حين أن المملكة يمكن أن تشعر بالارتياح لقرار واشنطن إرسال حاملة طائرات للمساعدة في منع دخول أي شحنات سلاح إيرانية للحوثيين، فإن الحاملة والضربات الجوية قد لا تساعدها في جمع شتات اليمن.

بين مؤيد ومعارض

يقول مؤيدو التدخل العسكري السعودي إنه يمثل اللحظة التي أخذت فيها المملكة زمام المبادرة بعد نمو النفوذ الإقليمي الإيراني على مدى سنوات. ويرون أن السعودية لم يكن أمامها خيارات تذكر بعد أن تقدم الحوثيون بسرعة صوب عدن آخر موطئ قدم لهادي.

لكن المنتقدين يقولون إن الضربات بدأت في غياب ما يكفي من التفكير المسبق في تأمين تسوية سياسية في نهاية المطاف خاصة على ضوء أنه لم يكن من المرجح على الإطلاق أن تنزل حملة القصف الجوي هزيمة حاسمة بالحوثيين وصالح.

وقال رامي خوري المحلل السياسي من الجامعة الأمريكية في بيروت، إن القادة السعوديين قرروا تنفيذ الحملة الجوية بعد أن حركتهم حاجة إلى استعراض القوة، وإظهار أن بمقدورهم إدارة مصلحتهم الوطنية دون انتظار الولايات المتحدة.

سياسة الحزم

وجدت السعودية وهي التي ظلت لوقت طويل “القوة الناعمة” ذات الوزن الثقيل بسبب ثروتها النفطية الضخمة، متعة في القيام بدور قيادي في حرب إقليمية تصدرت فيها تحالفا للدول السنية ضد الحوثيين الشيعة. وفي وقت تراجع فيه استعداد واشنطن لنشر قواتها في المنطقة، بدأ حكام السعودية في تبني سياسات إقليمية أكثر حزما.

وكان اليمن، أول اختبار كبير للملك سلمان وفريقه بعد وفاة سلفه الملك عبدالله في يناير كانون الثاني. المعلق السعودي البارز جمال خاشقجي قال إن المملكة تشجعت بعد أن نجحت في الحد من التوسع الحوثي في اليمن. وأضاف أنه لولا التدخل السعودي لصارت الدولة بالكامل تحت سيطرة الحوثيين.

ولا يزال التأييد للمملكة عميقا في جنوب اليمن حيث تصدى مقاتلون محليون لتقدم الحوثيين في مئات الكيلومترات من الأراضي بدعم من الضربات الجوية السعودية وأسلحة أسقطت من الجو.

فصور الملك سلمان مرفوعة على الحواجز التي أقامها مسلحون في عدن ترفرف عليها الأعلام السعودية أيضا. ويرحب سكان في هذه المدينة الجنوبية بأن تستمر الضربات الجوية.

وقال محمود السلامي الأستاذ بجامعة عدن إن المقاومة الجنوبية كانت لديها الإرادة وليس الوسائل لمحاربة الحوثيين. وأضاف أن الحملة الجوية السعودية نجحت في توفير الوسائل إلى حد كبير وحرمت الحوثيين من تحقيق انتصار سهل. ومضى قائلا إن الجنوبيين سعداء بأن الحملة ستستمر.

هل تتضرر صورة السعودية؟

يقول دبلوماسيون إن الحملة الجوية السعودية نجحت في تدمير معظم الصواريخ والقوة الجوية اليمنية لتنهي بذلك التهديد المتمثل في هجوم مضاد قوي على المملكة أو حلفائها من دول الخليج من قبل الوحدات العسكرية الموالية للحوثيين أو صالح. وقد أشارت السعودية إلى هذا الإنجاز كسبب لوقف الحملة.

لكن الحماس للعملية في الرياض يبدو أقل مما كان عليه في الأيام الأولى للضربات الجوية.

وبمرور الأسابيع اتضح أن باكستان ومصر وهما أكبر دولتين سكانا ضمن دول التحالف ولهما أكبر جيشين بين جيوشها لن تقدما إلا مشاركة رمزية.

وأدى الحصار الجوي والبحري الذي فرضته السعودية أغنى دول شبه الجزيرة العربية على اليمن أفقر دولها إلى تحذير من اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أن الوضع الإنساني في اليمن “كارثي”.

ويقول دبلوماسيون إن تقديرا إنسانيا مماثلا إلى جانب اكتساب تنظيم القاعدة الجرأة، دفع الولايات المتحدة للدعوة إلى تعليق الحملة.

وقال الناشط والكاتب اليمني فارع المسلمي، إنه لابد وأن السعودية شعرت بأن هذا يضر بصورتها في الغرب. ومضى قائلا إن الحصار لا يزال مستمرا وإن التجارة وواردات الغذاء لا تزال متوقفة وبالتالي فإن التغير في توجه المهمة لا يؤدي سوى لإلهاء وسائل الإعلام.

(المصدر: فرانس 24 العربية 25 نيسان 2015)

 

 

برومو الشهيد ناجي الجرف