متابعات يومية

إفشال محاولة تسلل لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة الجنوبية

صورة من الأرشيف لعنصر من الجيش الحر
صورة من الأرشيف لعنصر من الجيش الحر

المنطقة الجنوبية- خاص حنطة:
تستمر الاشتباكات لليوم الثالث على التوالي بين فصائل الجيش الحر (ألوية العمري- فرقة العشائر- جيش اليرموك) وجبهة النصرة من جهة، وبين تنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى.

وأفاد مراسلنا بأن عناصر من تنظيم الدولة كانوا قد تسللوا من منطقة بئر القصب شرقي أوتوستراد دمشق-  السويداء إلى  بلدة حوش حمّاد حيث التقوا بمجموعات وخلايا نائمة تابعة للتنظيم في البلدة، ومن ثمّ توجهوا إلى حاجز تابع لجبهة النصرة بين قرية الشومرة وحوش حمّاد، وقاموا بتفجير  الحاجز بواسطة دراجة نارية يقودها انتحاريّ يحمل الجنسية التونسية ممّا أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر  من جبهة النصرة وجرح آخرين. وبعد العملية الانتحارية توجه عناصر تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلدة العلالي وبلدة الشيّاح والشومرة، وسيطروا على مناطق مرتفعة وقاموا بنشر مجموعات من القناصة محاولين بذلك قطع الطرقات والإمدادات عن فصائل الجيش الحر وقوات جبهة النصرة المتواجدة في المنطقة.
على إثر ذلك قامت مجموعات من الفصائل المقاتلة التابعة للجيش الحر وجبهة النصرة بالتصدي لعناصر التنظيم، واشتبكت معها في المناطق المذكورة ممّا أدى إلى مقتل عشرة عناصر من الجيش الحر، وأكثر من عشرين من عناصر تنظيم  الدولة الإسلامية إضافةً إلى أسر ستة عناصر على يد فصائل الجيش الحر.
وتحت هذا الضغط انسحب عناصر تنظيم الدولة إلى بلدة حوش حمّاد حيث تحصّنوا هناك حتّى تاريخ إعداد هذا النبأ.

ويفيد مراسلنا بأن اشتباكات متقطعة ما زالت مستمرة بين الطرفين يُستخدم فيها قذائف الدّبابات وراجمات الصواريخ والرشّاشات الثقيلة.

برومو الشهيد ناجي الجرف