متابعات يومية

مشادة ورشق بالأحذية في مؤتمر صحافي للمتمردين اليمنيين في جنيف

ناشط من الحراك الجنوبي يحاول رشق حمزة الحوثي بالحذاء.
ناشط من الحراك الجنوبي يحاول رشق حمزة الحوثي بالحذاء.

جنيف- «حنطة»، AFP 

اندلعت مشادة الخميس في مؤتمر صحافي للمتمردين اليمنيين في جنيف عندما رشقت امرأة رئيس وفدهم حمزة الحوثي بحذاء، فيما اتهمهم آخرون بارتكاب القتل الجماعي في جنوب اليمن.

ورشقت امرأة الحوثي بحذاء متهمة جماعته المتمردة أنصار الله بأنهم “مجرمون ينشرون الموت والمرض في جنوب اليمن”، وفقاً لصحافي من فرانس برس.

ووقعت الحادثة في نادي الصحافة السويسري، حيث انضم ستة رجال إلى المرأة مرددين الشعارات نفسها ورافعين علم اليمن الجنوبي سابقاً. ويُطالب الحراك الجنوبي باستقلال جنوب اليمن، الذي ضُمّ إلى الشمال في 1990.

واندلع عراك بين هؤلاء وعناصر من وفد المتمردين وتم التراشق بالزجاجات قبل طرد المحتجين.

 وتوالت على شبكات التواصل الاجتماعي رسائل وافدة من عدن للإشادة بتحرك المرأة.

ويشهد ميناء عدن، ثاني كبرى مدن اليمن، معارك طاحنة بين المتمردين الذين يسيطرون على الجزء الأكبر من المدينة والقوات الموالية للحكومة في المنفى التي تدعمها “لجان شعبية” تضم عناصر من قبائل وأحزاب.

وأكد الحوثي في المؤتمر “ان الغرض من مشاورات جنيف هو بحث سبل إحياء العملية السياسية في اليمن والتوصل إلى حل للأزمة في البلاد”. وأضاف أنها “مشاورات أولية ستتبعها مشاورات أخرى في مرحلة لاحقة” معرباً عن أمله أن “تُفضي هذه المشاورات إلى بعض المبادئ التي تمكن المكونات السياسية اليمنية من التوصل إلى حل شامل”، موضحاً إنها تُختتم مساء الجمعة.

وتابع “نأمل استكمال العملية السياسية الانتقالية وصولاً إلى إجراء انتخابات عادلة وديموقراطية ومنصفة” في اليمن.

وأضاف أن المتمردين يؤيدون الهدنة التي تقترحها الأمم المتحدة لكن “السعوديين وحلفاءهم لا يريدونها”.

برومو الشهيد ناجي الجرف