ملف

المبعوجة

محمد صالح – كاتب سياسي

قرية المبعوجة التي تقدمت إلى واجهة الحدث السوري، أين تقع وما تاريخها؟
المبعوجة قرية شمال شرق السلمية، وتبعد عنها مسافة 27 كم، بُنيت في أواخر العهد العثماني وبالتحديد في 1901 من قبل العائلات القادمة من القدموس والشيخ بدر.
كان الهدف الأساسيّ من بناء الحواضر في تلك المناطق هو ردّ غزوات البدو عن المدن، وقد قامت الدّولة العثمانيّة بتسليح النّاس وإعفائهم من الخدمة العسكرية.
سُميت بالمبعوجة لكثرة ينابيعها إذ كان الماء يخرج إليك بمجرد حفر بضعة سنتمترات في أرضها، وكان فيها بضع ينابيع أكبرها العين الغربية، وأبو عمّاش، وقناة عايد، وقناةٌ رومانيةٌ تتصل ببقية القرى غرباً. ويُقال أنّ القناة الرومانية كانت تتصل بالفرات.
تمّ تأسيس أوّل مدرسة خاصّة في العام 1934، وأوّل مدرسة حكومية في العام 1944، وفي العام 1951 تمّ تأسيس مدرسة المبعوجة الرّيفية ومدرسةٌ قريبة منها للإناث. كانت البساتين وكروم العنب تُغطّي مساحات كبيرة منها ولاتزال تلك المناطق تُسمّى بالكرم أو البستان رغم زوال كلّ الأشجار وذلك بدأ بعد الحرب العالمية الثانية وانتشار زراعة القطن..
في العام 1975 جفّت آخر ينابيعها وبقيت السقاية تعتمد على الآبار، ولكن الآبار بقيت في تراجع مستمر بسبب عدم وجود سياسة مائية صحيحة في كلّ البلاد.
اليوم يعود جيرانها لغزوها بالاتفاق مع تنظيم الدولة الإسلامية وبدعمٍ تركي أيضاً، ولكنه مقلوباً.

Untitled-10

برومو الشهيد ناجي الجرف