متابعات يومية

صحف تركية: تركيا تستعد لاقتحام الأراضي السورية بـ 18 ألف جندي.

تحركات عسكرية تركية
تحركات عسكرية تركية

ترك برس

عقب الامتداد الكردي المتمثّل بحزب الاتحاد الديمقراطي السوري (PYD) وعناصر تنظيم حزب العمال الكردستاني (PKK) المدعومين بغطاء جوي من قِبل قوات التحالف الدّولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، ولخشية القيادة التركية من محاولات إنشاء الدّولة الكردية في المناطق الشمالية لسورية، وردت أنباء في عدد من الصحف المقربة من الحكومة التركية عن بدء الجيش التركي بالتحضير للعملية العسكرية المحتملة خلال أيام، وذلك بأمر من القيادة السياسية.

وتأتي هذه الخطوة عقب تلقّي الاستخبارات التركية أنباء تفيد بوجود مشروع إقامة ممر كردي يصل منطقة شمال العراق بالبحر الأبيض المتوسط، وذلك مروراً بالمناطق التي يسكنها غالبية التركمان والعرب من مواطني سورية.

وبعد الاجتماعات الأمنية والعسكرية المكثفة التي شهدتها العاصمة التركية أنقرة بين كل من رئيس الجمهورية “رجب طيب أردوغان” ورئيس الوزراء “أحمد داود أوغلو” ورئيس جهاز الاستخبارات “هاكان فيدان”، أبلغت القيادة السياسية تعليماتها لرئاسة هيئة الأركان التركية بخصوص تجهيز خطة عسكرية لدخول الجيش التركي إلى الأراضي السورية من أجل منع إقامة مثل هذا الممر وإنشاء مناطق عازلة بين سورية وتركيا على مسافة تقدّر بـ 110 كيلومتر وبعمق يتراوح بين 28 إلى 33 كيلومتر.

كما تهدف الحملة العسكرية التي يتمّ الإعداد لها إلى وقف زحف عناصر تنظيم الدّولة (داعش) التي اتجهت نحو مدينة “مارع” بالتوازي مع قوات النظام السوري، وتأتي هذه الخطوة لمنع وقوع مأساة إنسانية في هذه المنطقة نتيجة ممارسات داعش والنظام وبالتالي للحيلولة دون نزوح المزيد من المواطنين السوريين نحو الأراضي التركية، حيث تمّ إقرار إقامة دروع وقائية على أطراف هذه المنطقة.

ومن بين الأهداف الكامنة وراء هذه الحملة هو رغبة وإصرار الحكومة التركية منع سقوط منطقة جرابلس في يد تنظيم الدّولة داعش أو في يد عناصر تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (PYD) وإبقاء هذه المنطقة بيد الجيش السوري الحر وإعلانها منطقة آمنة.

وقد أوضحت المصادر العسكرية والاستخباراتية أنّ مختصين من هيئة الأركان التركية وأجهزة الاستخبارات، سينتهون من إعداد خطة الحملة العسكرية خلال مدة أقصاها 4 أيام.

وبحسب الأنباء الواردة من تلك المصادر فإن قوام الجيش التركي ستكون بحدود 18 ألف مقاتل حيث سيقومون بإقتحام الأراضي السورية من جهتين إثنين، قسم منهم سيدخل عبر بوابة قارقاميش وأونجو بينار، حيث ستتحرك القوات بشكل منسق وبوقت واحد.

إلى جانب هذا قامت أجهزة الاستخبارات التركية بتزويد السلطات العسكرية بمعلومات عن 46 فرقة مقاتلة (بما فيهم تنظيم داعش) منفصلة عن بعضها البعض، حيث قامت أجهزة الاستخبارات بإعداد دراسة شاملة عن تحركاتهم وقدراتهم العسكرية.

وعلمت المصادر الصحفية أن المسؤولين الأتراك تباحثوا حول خيارين اثنين فيما يخص الأزمة السورية، ففي الخيار الأول ستقوم القيادة التركية بأخذ الموافقة الدولية من أجل إقامة مناطق عازلة في الشمال السوري، ولهذا الغرض سيتمّ التباحث مع قيادات دول قوات التحالف والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك على غرار القرار الذي تمّ اتخاذه أثناء نقل ضريح سليمان شاه قبل عدّة أشهر، وفي حال نجحت تركيا في الحصول على الموافقة، فإنّ القوات التركية ستتمركز في المناطق السورية لمدّة عامين على الأقل.

والخيار الثاني يتمثّل في النموذج اللبناني، حيث تعتزم القيادة التركية طرح النموذج اللبناني في حال عدم قدرتها الحصول على الموافقة الدّولية للحملة، حيث ستقوم بتذكير الأمم المتحدة بقيام إسرائيل إنشاء منطقة عازلة لها في جنوب لبنان بمعزل عن القرار الأممي وذلك لردع خطر عناصر حزب الله ضدّ أراضيها.

وعلى الصعيد السياسي قامت القيادة التركية بإبلاغ خطتها العسكرية إلى قيادات قوات التحالف الدّولي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، كما تقوم وزارة الخارجية التركية عن طريق دبلوماسييها بشرح مفصل عن تداعيات الحملة العسكرية الوشيكة ضدّ مواقع داخل الأراضي السورية، حيث عقدت الدبلوماسية التركية اجتماعات مع المسؤولين الأمريكيين وقامت بالاتصال بالنظام السوري عن طريق الدبلوماسية الإيرانية، حيث بعثت برسالة إلى النظام توضح فيها أنّ التدخل العسكري التركي في سوريا لا يستهدف وحدة الأراضي السورية، إنما يهدف لإحلال الأمن والاستقرار في المناطق الشمالية.

ويرى محللون عسكريون وسياسيون أنّ الحملة العسكرية التي ستشنها القوات التركية، ستكون بمثابة إثبات حقيقي لعدم صحة الادعاءات التي يطلقها بعض الأطراف المعادية للدّولة التركية سواء في الداخل والخارج حيال تقديم السلطات التركية الدّعم لعناصر تنظيم الدّولة.

وكانت بعض الجهات قد أطلقت تصريحات بحدوث اختلافات في الآراء حول الحملة العسكرية بين قيادة الأركان التركية والقيادة السياسية، وأنّ رئيس هيئة الأركان “نجدت أوزال” رفض التدخل البري في سوريا قبل انتهاء ولايته، غير أنّ الأخير أصدر بيانا رسميا نفى فيه كل هذه الادعاءات وأكّد جهوزيته التامة لتنفيذ القرارات الصادرة من القيادة السياسية.

هذا وقد صرّح وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” أنّ مجلس الأمن القومي التركي سيجتمع غداً الإثنين لمناقشة تفاصيل الحملة بشكل أوسع وسيتمّ إبلاغ الرأي العام التركي عن تداعيات الحملة وأسبابها.

الجدير بالذكر أنّ الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” كان قد أوضح استحالة سماح تركيا بإنشاء دولة كردية في الشمال السورية، وأنّ تركيا ستعرقل هذا المشروع مهما كانت تكلفة ذلك.

برومو الشهيد ناجي الجرف