متابعات يومية

بعد الاتفاق”الروسي-التركي” باستهداف مناطق داعش : بيان أهالي دير الزور و المنطقة الشرقيّة لتحييدهم

بعد صدور اتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة بضمان الحكومتين التركية و الروسية، مابين قوات النظام و المعارضة السورية ، واستثناء مناطق تنظيم داعش من هذا الاتفاق، ولأن التنظيم يتواجد في مناطق مدنية حيث تأخذ منهم دروعاً بشرية، أصدرت مجموعة من المنظمات و الهيئات المدنية و الحقوقية و الثورية بمشاركة من ناشطي ومثقفي محافظة دير الزور بياناً باللغتين العربية و الإنكليزية، حول تحييد المدنيين المحاصرين ما بين قوات النظام من جهة وتنظيم داعش الإرهابي من جهة أخرى فضلاً عن القصف الذي يطال منازلهم جرّاء الغارات الجوية التي تستهدف مقرات التنظيم بالتزامن من توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار في سوريا.

ووفق ذلك تم إرسال مطالبة بتوضيحات من قبل غالبية الموقعين على البيان المذكور، قبل إصداره دون وصول أية ردود عليها، الأمر الذي استدعى إصدار البيان.

هذا و قد تم توجيه البيان لكلّ من الأمين العام للأمم المتحدة، أعضاء مجلس الأمن الدولي، و مندوب الأمين العام للأمم المتحدة في سوريا” ستيفان ديمستورا”، رئاسة الجامعة العربية وممثليها، الحكومة التركية”بصفتها أحد الأطراف الضّامنة لوقف إطلاق النار” ، قيادة التحالف الدولي، و ذلك للوقوف أمام مسؤولياتهم الإنسانية و الأخلاقية و القانونية تجاه المدنيين العزّل في دير الزور خاصةً و باقي مناطق سوريا التي يسيطر عليها تنظيم داعش بشكلٍ عام.

وجاء في نصّ البيان: أن المعاناة تطال 600 ألف مدني يعيش 100 ألف منهم تحت حصار”من قوات النظام السوري و تنظيم داعش”على حدّ سواء.

ووصف البيان الوضع الإنسانيّ بالقول:” لا دواء، ولا غذاء، ولا ماء، ولا وجود لأدنى متطلبات الحياة الكريمة”.

وبناءً على ما سبق ناشد البيان بالتدخّل الفوري و العمل لمنع القتل العشوائي و تحييد المدنيين في مناطق الصراع وفقاً للمعايير الإنسانية و الاتفاقات الدولية بما فيها اتفاقيات جنيف لحقوق الإنسان.

و أضاف البيان:” أن داعش تستخدم المدنيين كرهائن و دروع بشرية حيث تنشر مقراتها بين منازل الأهالي، بالإضافة لامتلاء سجونها و معتقلاتها بالمئات منهم.

أمّا عن المساعدات التي تقدّمها الأمم المتحدة جوّاً قال البيان:” أن غالبيتها تذهب للنظام و حلفائه، مع استمرار معاناة المدنيين من ويلات الحصار”.

بعض أسماء الجهات التي وقّعت على البيان:
الكتلة الوطنية الديمقراطية السورية في أورفا، موقع DZ Graph الإخباري، سوريون من أجل الديمقراطية، صفحة أحرار دير الزور، الهيئة السورية تل أبيض، مرصد العدالة من أجل دير الزور، دير الزور24، المجالس المحليّة في محافظة دير الزور،مجلّة عين المدينة، مركز توثيق الانتهاكات في دير الزور، قناة الجزيرة الديرية، الاتحاد النسائي في تل أبيض، مجموعة فرات، منظمة سواعد للتنمية الإنسانية و الإغاثة، منظمة بوست، السوريون الأحرار في هولندا و أوروبا،.

هذا و شاركت منظمة آفاز العالمية بنشر الحملة بهدف تحييد المدنيين في دير الزور.

 

 

برومو الشهيد ناجي الجرف