متابعات يومية

هل تذكر الصحفيّة المجريّة التي عرقلت اللاجئين الهاربين ؟ ماذا حلّ بها!

لندن- CNN:حُكم على المصورة المجريّة التي عرقلت اللاجئ السوري مع ابنه و هم يركضون على الحدود المجرية بإدانتها ووضعها تحت المراقبة لمدة ثلاث سنوات، وفقاً لمحكمة سيجيد في هنغاريا.

كان الرجل وابنه و فتاة سورية أيضاً يفرّان من الشرطة بمخيم قريب من بلدة روزكي، على الحدود المجريّة الصربيّة،في أيلول\2015،بعدما تجاوز قرابة 400 مهاجر حاجز الشرطة.

شوهدت بترا لازلو و هي تركل فتاة صغيرة وتعرقل رجلاً يحمل طفلاً بين ذراعيه، وسجّلت اللقطات على الكاميرا.

و أظهر مقطع فيديو للحادث لازلو و هي تخرج قدمها لعرقلة أسامة عبد المحسن”وهو لاجئ سوري في الخمسينيات من العمر، كان يحمل ابنه البالغ من العمر سبع سنوات زيد”.

و بعد وقت قصير رُفِدت لازلو من المحطة التي تعمل معها N1TV و اعتذرت عن تصرفها، إلّا أن أسامة لم يقبل اعتذارها قائلاً:” كيف لي أن أقبل حجّتها أنها أمّ و تفعل ذلك مع أطفالها، ظلّ ابني مريضاً لأيام بعد هذه الواقعة و قد تعمّدت الصحفية ركل الهاربين ومنهم فتاة صغيرة، لايمكن لأي صحفيّ مدني أن يفعل ذلك إلا إذا كان عدائياً أو “حاقداً.

و يُذكر أنّ أسامة ، الذي تمّت عرقلته كان يعمل على تدريب كرة القدم في سوريا، و يعمل اليوم في إحدى المدارس الرياضية بالقرب من العاصمة الإسبانية مدريد.

 

برومو الشهيد ناجي الجرف