متابعات يومية

في خطوة أولى نحو تنفيذ وعوده: دونالد ترامب يبدأ بإشادة السور حول أميركا”

رويترز- صرّح الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب :”إنه يخطط ليوم مهم بالنسبة للأمن الوطني الأميركي”، و ذلك بسلسلة قرارات تعلن عن بدء عمليّة تشييد سور على طول الحدود الأميركية المكسيكية.

و كان ترامب قد نشر تغريدة على حسابه في تويتر”يوم مهمّ بالنسبة للأمن الوطني غداً، ومن ضمن أشياء أخرى كثيرة، سنشيد السور”.

ومن المرجّح أن تشمل سلسلة هذه الإجراءات الجديدة إخضاع القادمين إلى الولايات المتحدة من 7 من الدول ذات الغالبية المسلمة في الشرق الأوسط و إفريقيا إلى تدقيق مشدد مما سيقيّد قدرة اللاجئين على الوصول إلى الولايات المتحدة.

يذكر ان فكرة تشييد سور طوله نحو 2000 ميل كانت ضمن المقترحات الاساسية التي طرحها ترامب في حملته الانتخابية.

وكان ترامب قال إبان حملته التي جاءت به الى البيت الابيض المكسيك ستجبر على دفع تكاليف تشييد هذا السور الذي قال إنها قد تصل الى 8 مليارات دولار، ولكنه قال لاحقاً إن الولايات المتحدة ستسترد هذه التكاليف من المكسيك في وقت لاحق.

وكان رئيس جمهورية المكسيك ومسؤولون مكسيكيون كبار قالوا إن بلادهم لن تتحمل تكاليف تشييد جدار ترامب بأي حال.

كما ستشمل القرارات الجديدة اجراءات من شأنها اجبار المدن الامريكية التي يطلق عليها “ملاذات المهاجرين” على التعاون مع السلطات لتسفير المهاجرين غير الشرعيين.

و”ملاذات المهاجرين” هذه هي المدن التي لا تقوم باعتقال او احتجاز اولئك الذين يفدون الى الولايات المتحدة بشكل غير شرعي.

ومن المتوقع ان يعلن ترامب في موعد لاحق من الاسبوع الحالي عن قيود على هجرة ودخول مواطني 7 من الدول الافريقية والشرق اوسطية، وهي سوريا والعراق واليمن وايران وليبيا والصومال والسودان.

ونقلت وكالة رويترز عن خبراء في شؤون الهجرة قولهم إن احد القرارات التي سيوقع عليها ترامب سيمنع اصدار تأشيرات الدخول لكل مواطني هذه الدول.

ومن المرجح أيضا أن يأمر ترامب بمنع بعض اللاجئين من القدوم إلى الولايات المتحدة حتى يتم تشديد عملية تدقيق خلفياتهم.هذا ومن المتوقع حسب مراقبين، أن تشعر المنظمات الحقوقية وتلك المعنيّة بشؤون المهاجرين بالغضب الشديد إزاء إجراءات ترامب.

وكان ترامب دعا أثناء حملته الانتخابية إلى حظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة “حتى يتبين لنا ما يجري” على حد تعبيره آنذاك، من أجل حماية الامريكيين من الهجمات التي ينفذها جهاديون.

ولكن ترامب ومرشحه لمنصب وزير العدل، جيف سيشنز، قالا بعد ذلك إن القيود سيجري تركيزها على تلك الدول التي قد يشكل المهاجرون منها تهديداً، وليس حظر مجاميع دينية بأسرها.

كما عبر ترامب في تغريدة عن قلقه إزاء مستوى العنف الذي تشهده مدينة شيكاغو.

وهدد ترامب “بإرسال تعزيزات فدرالية” الى المدينة ما لم تقم السلطات فيها باتخاذ خطوات عاجلة “لتدارك المجازر المروعة” التي تقع فيها حسب تعبيره.

ويقول الإعلام المحلي إن اكثر من 40 شخصا قتلوا و228 أصيبوا بجروح في حوادث اطلاق نار منذ بدء العام الحالي.

وقالت شرطة شيكاغو من جانبها إنها “أكثر من راغبة في التعاون” مع الأجهزة الفدرالية من أجل “تعزيز إجراءات ملاحقة مرتكبي جرائم الأسلحة النارية” في المدينة.

برومو الشهيد ناجي الجرف