متابعات يومية

تركيا تهدد بفتح باب الهجرة غير الشرعيّة لليونان مقابل تسليم الضباط المشتبه في ضلوعهم في إنقلاب تمّوز الماضي

وجّهت أنقرة تهديدات مباشرة بإلغاء الإتفاق مع أثينا لإعادة المهاجرين الذين يعبرون إلى اليونان، ردّاً على قرار محكمة يونانيّة تسليم ثمانية عسكريين أتراك فرّوا بعد محاولة الإنقلاب الفاشلة في تركيا، تموز الماضي.

وكان العسكريون الأتراك قد تقدموا بطلبات لجوء سياسيّ إلى اليونان، بعد محاولة الإنقلاب العسكري آنذاك.

و طالب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو محاكمة الجنود محذّراً من أنّ بلاده”ستتخذذ جميع الخطوات الضروريّة، بما في ذلك إلغاء الإتفاق الثنائي لإعادة اللاجئين”.

هذا وكانت تركيا قد وقّعت اتفاقاً مع الإتحـاد الأوربي في آذار المـاضي ينصّ على إعادة المهاجرين الذين عبروا إلى اليونان بصورة غير شرعيّة، و ليس لديهم أسباب تؤهلهم للحماية الدولية.

وقد ساعد هذا الإتفاق على خفض عدد المهاجرين إلى أوروبا، خاصة السوريين منهم، وهي قضيّة سياسيّة و اجتماعية ذات أصداء واسعة في أوروبا.

ومن جانبها كانت وزارة العدل التركيّة تقدّمت بطلب جديد لترحيل الجنود الثمانية، حسب وكالة الأناضول التركي الرسميّة.

وتتهم الحكومة التركية العسكريين الثمانية بضلوعهم في محاولة الإنقلاب العسكري التي جرت في تركيا ،آذار الماضي، حيث استخدم العسكريون وهم ستة ضباط و عريفان مروحيّة تابعة للجيش التركي للهرب إلى الأراضي اليونانية، لكنّهم نفوا تورّطهم في محاولة الإنقلاب.

وكانت المحكمة اليونانية اقتنعت بدعوى العسكريين الذين قالوا أنم يخشون على أنفسهم من القتل إذا ما سلّمتهم أثينا لتركيا، و يعتبر الحكم نهائي و بات و لا يمكن استئنافه.

برومو الشهيد ناجي الجرف